Type Here to Get Search Results !

5 خرافات شائعة عن تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية

5 خرافات شائعة عن الفيتامينات والمكملات الغذائية

لقد أصبح تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية أكثر شيوعاً اليوم مما كانت عليه في أي وقت مضى، ولكن هل هذه مفيدة إلى هذه الدرجة؟

سوف نستعرض لكم اليوم في هذا المقال مجموعة من أكثر 5 خرافات طبية شائعة جداً حول الفيتامينات والمكملات الغذائية:


5 خرافات شائعة عن تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية


الخرافة الأولى : تناول كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن أفضل من تناول كميات أقل.

الحقيقة:

عندما يتعلق الأمر بالفيتامينات والمعادن، فالكثير لا يعني دائماً الأفضل، فقد يكون المزيد في بعض الأحيان خطيراً وحتى ساماً. 

ونظراً لأنّ مكملات الفيتامينات والمعادن متوفرة من دون الحاجة إلى وصفة طبية، فقد يعتقد الناس بأنّ تناولها آمن، حتى في الجرعات العالية. 

ووفقاً لجمعية السرطان الأمريكية حيث قالت :

أن الإكثار من تناول فيتامين C يمكن أن يتعارض مع قدرة الجسم على امتصاص النحاس. 

وأنّ تناول الكثير من الفسفور يمكن أن يمنع امتصاص الجسم  للكالسيوم. 

وقد لا يستطيع الجسم من التخلص من هذه الجرعات الكبيرة من فيتامينات A وD وK، ويمكن أن تصل هذه الجرعات إلى مستويات سامة عند الإفراط في تناولها. 

هذا وبالإضافة إلى أنه قد يؤدي تناول الكثير من فيتامين C أو الكالسيوم إلى حدوث الإسهال وآلام المعدة. 

ويمكن أيضاً أن يؤدي تناول الكثير من فيتامين D وعلى فترات طويلة إلى تراكم الكالسيوم في الجسم، وهو ما يسمى بفرط كالسيوم الدم، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى اضعاف العظام وتلف القلب والكليتين.

ويمكن أن يؤدي تناول الكثير من فيتامين B6 إلى تلف في الأعصاب، مما قد يؤدي إلى الشعور بالألم والخدر.


الخرافة الثانية : لا داعي للقلق بشأن تناول الأدوية مع المكملات الغذائية. 

الحقيقة:

قد تؤثر المكملات الغذائية على فعالية بعض الأدوية، حيث يمكنها أن تعزز أو تقلل من تأثيرات الأدوية، والذي يمكن أن ينتج بسببه مشاكل صحية خطيرة.

فعلى سبيل المثال، يتفاعل دواء الوارفارين (مميع للدم) مع فيتامين K، ويتسبب في فقدان الوارفارين لتأثيره.

وفي مراجعة أُجريت في عام 2012، حقق الباحثون في «التفاعلات الدوائية وموانع الاستعمال المرتبطة بالأعشاب والمكملات الغذائية»، وقد وجدوا ما لا يقل عن 1491 تفاعلاً مختلفاً يحدث بين المكملات العشبية والغذائية والأدوية.

فعلى وجه الخصوص، كان للمكملات الغذائية التي تحتوي على المغنيسيوم ونبتة سانت جون والحديد والكالسيوم ونبتة الجنكة النصيب الأكبر في عدد التفاعلات مع الأدوية.

وللأسف فإنّ غالبية الأشخاص الذين يتناولون المكملات العشبية أو المكملات الغذائية لا يناقشون هذا الاستخدام مع أطبائهم، مما قد يزيد من المشاكل المحتملة.

فمن المهم دائماً مراجعة طبيبك أو الصيدلي قبل تناول أي نوع من هذه المكملات الغذائية.


الخرافة الثالثة : أنّ فيتامين C يمنع الزكام.

الحقيقة:

إنّ الدليل على أنّ فيتامين C يمكن أن يمنع الإصابة بالزكام يُعد ضعيفاً جداً.

فقد قامت مراجعة كوكرين لعام 2013 بالغوص في الأدلة الموجودة بهذا الموضوع، وكان هدف المراجعين هو معرفة ما إذا كان فيتامين C يقلل من حدوث نزلات البرد أو مدتها أو شدتها عند استخدامه، إما كمكملات غذائية منتظمة أو كعلاج في بداية أعراض البرد.

ووجد العلماء أنّ مكملات فيتامين C لا تمنع نزلات البرد، ومع ذلك، فقد استنتج العلماء أنّ فيتامين C يقلل من شدة الأعراض ومدة المرض.


الخرافة الرابعة : يمكن أن تمنع الفيتامينات بعض الأمراض أو تعالجها. 

الحقيقة:

لا يمكن استخدام الفيتامينات لعلاج بعض الأمراض أو الوقاية منها، إلا إذا كانت هذه الأمراض ناتجة عن نقص في تلك الفيتامينات. 

فعلى سبيل المثال، يتسبب نقص فيتامين C في الإصابة بمرض الاسقربوط، ولكن يمكن علاجه عن طريق تناول فيتامين C.

ويمكن الوقاية من السنسنة المشقوقة (وهي حالة لا يتشكل فيها العمود الفقري والحبل الشوكي بشكل صحيح عند الأطفال) عن طريق تناول مكملات حمض الفوليك أثناء الحمل. 

ومن جهة أخرى، فإنّ تناول جرعات كبيرة من الفيتامينات لا يعالج الأمراض أو يمنع حدوثها. 

فعلى سبيل المثال، فإنّ تناول كميات كبيرة من فيتامين E لن يمنع حدوث مشاكل القلب.


الخرافة الخامسة : المكملات الغذائية تحل محل النظام الغذائي الصحي.

الحقيقة:

في حين أن تناول المكملات الغذائية يمكن أن يساعد في تحسين مستويات الفيتامينات والمعادن التي يفتقر إليها نظامك الغذائي، لكن لا يزال من المهم اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات واللحوم الخالية من الدهون والحبوب الكاملة.

وإنّ اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن سوف يقلل من خطر الإصابة بحالات طبية طويلة المدى مثل أمراض القلب أو مرض السكري، والتي لا يمكن لمكملات الفيتامينات والمعادن منعها.


ملخص الموضوع :

اسأل دائماً طبيبك الخاص أو أخصائي التغذية عن المكملات الغذائية التي تناسبك، وما هي الجرعات التي عليك تناولها، واسأل أيضاً عن الأعراض الجانبية المتوقع حدوثها وعن التفاعلات والتداخلات الممكنة مع الأدوية التي تتناولها.


إذا كنت تتمتع بصحة جيدة وتقوم بتناول طعام صحي متنوع يحتوي على مختلف أنواع الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والبقوليات ومنتجات الألبان قليلة الدسم واللحوم الحمراء الخالية من الدهون والأسماك، فأنت على الأرجح لا تحتاج إلى تناول تلك المكملات الغذائية. 


المراجع:

www.pharmacy.nhg.com.sg

www.medicalnewstoday.com

التصنيف؛

إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

Top Post Ad

Below Post Ad