Type Here to Get Search Results !

هل يمكن لمرضى القلب الإستمتاع بعمل حمامات الساونا؟

هل يمكن لمرضى القلب الإستمتاع بعمل حمامات الساونا؟


حمامات الساونا وأمراض القلب

تكثر الإشاعات والنصائح الخاطئة في خطورة عمل حمامات الساونا للمصابين بالأمراض القلبية ولكن هذه المعلومات الطبية الحديثة والمنتشرة بكثرة في هذه الأيام و التي تُبنى عليها النصائح والإرشادات التي تُقدم للمرضى تحتاج لأن تكون مبنية على أسس وتجارب علمية سليمة ودراسات تؤكدها كحقائق، وهو ما يُعرف بـمصطلح «الطب المبني على البراهين».

ومرضى القلب بشكل خاص، هم أشد الأشخاص حاجة وذلك لمعرفة الأمور والسلوكيات التي يجب عليهم تجنبها لأنها تضر بصحة قلوبهم وتهدد سلامة حياتهم، ومعرفة الأمور التي لا تأثير لها على صحتهم، والأهم من كل ذلك هو معرفة ما هي المعلومات التي تفيدهم. والمشكلة ليست فقط عندما نكتشف أن النصيحة الطبية التقليدية - وبناءاً على دراسة ومراجعة النتائج للدراسات الطبية الحديثة - غير صحيحة أبداً، بل حينما نكتشف انها صحيحة تماماً.

وكمثال على ذلك، ففي بعض الأوقات السابقة كان يُنظر إلى تناول القهوة أو الشاي، كأحد الأمور التي تضر مرضى القلب، ثم تبين عكس ذلك تماما، وكذلك الأمر بالنسبة للبيض الروبيان والكثير غيرهم.


الدراسات الحديثة حول الساونا وأمراض القلب

لقد نشر الباحثون الفنلنديون نتائج دراستهم لتأثيرات الساونا Sauna وأضرارها على مرضى القلب - ويعود اهتمام الفنلنديين بذلك إلى أن أصل كلمة ساونا sauna هو من اللغة الفنلندية، وهي تعني البيئة الحارة والرطبة - ومن المعلوم أيضاً أن حجرات الساونا توفر بيئة حارة ورطبة نسبيا في نفس الوقت وتستخدم من أجل الاسترخاء.
وقد كانت النصائح الطبية التقليدية في الماضي إلى جانب صحة القلب، تنظر باستمرار بعين الحذر تجاه رغبة بعض الأشخاص من مرضى القلب الاستمتاع بحمام الساونا، والكثير أيضا من بعض أطباء القلب ينصحون بعدم فعل ذلك.
والملفت للنظر في نتائج هذه الدراسات الطبية الحديثة التي أجريت ، وهو أن الاستمتاع بالوجود في حجرات حمامات الساونا لا يتسبب أبداً في ارتفاع الوفيات الناتجة عن الإصابة بأمراض القلب ولا بتدهور الحالة الصحية للقلب عندهم، بل إنه عامل جيد يُقلل من احتمالات الوفاة بسبب الأمراض القلبية، وكلما تكررت زيارة الشخص ل حمام الساونا خلال الأسبوع، وكلما طالت مدة البقاء فيها، كلما ارتفعت احتمالات استفادة القلب منه.

اقرأ أيضا : طريقة عمل حمامات الساونا في المنزل


تعليقات الخبراء حول موضوع خطورة استخدام الساونا لمرضى القلب


خطورة استخدام حمام الساونا لمرضى القلب


علق الدكتور بول تومبسن، عضو المجلس الأميركي لطب القلب الرياضي، ومدير قسم طب القلب بمستشفى هارتفورد في ولاية كونيتيكت الأمريكية، قوله بأنّ: «هذه النتائج قد تفرض على أطباء القلب أن يُراجعوا تحفظاتهم حول تعريض مرضى القلب للأجواء الحارة والرطبة في حجرات حمام الساونا، وأنا كطبيب كنت دائما أحث مرضى القلب على عدم استخدام حمام الساونا وأثبط رغبتهم فيها وذلك بسبب تحفظات لدي حول تأثير تعرض جسم المستخدم للحرارة العالية واحتمالات وضع أعباء إضافية على القلب والأوعية الدموية وعملها. وبنتائج هذه الدراسات، ربما لم يكن ينبغي علينا أن نحظر أو نقيد ذلك الاستمتاع بحمام الساونا على مرضانا».

وكان هنالك تعليق لرابطة القلب الأميركية AHA، وذلك على لسان الناطق الرسمي للرابطة الدكتور إليوت أنتمان - طبيب القلب في كلية هارفارد للطب - موجها نحو فهم نتائج هذه الدراسة اللافتة للنظر، بقوله: «قد يقوم أولئك الأشخاص الذين يستخدمون الساونا، بأمور صحية أخرى في سلوكيات حياتهم، وهو ما يُبرر انخفاض الانتكاسات الصحية التي قد يتعرض لها مرضى القلب باستخدام الساونا»، في إشارة منه إلى أن مرتادي حمامات الساونا بانتظام غالبا ما يكونون من الأشخاص المهتمين بممارسة التمارينات الرياضية وغيرها من النشاطات التي تتوفر في الأندية الصحية التي توجد فيها غالبا حجرات لعمل الساونا، أي أن استخدام الساونا غالباً ما يحصل ضمن مزاولة السلوكيات الصحية الرياضية الأخرى المفيدة لصحة القلب.


قد يعجبك أيضا : طريقة عمل حمامات الساونا في المنزل


نتائج الدراسات التي اجريت

لقد تابع الباحثون في دراستهم لمدة 20 عاماً أو أكثر من ذلك على 2300 شخص متوسط العمر في شرقي فنلندا، وقد لاحظوا في نتائج دراستهم أن استخدام حجرات الساونا بشكل متكرر يُقلل من خطورة حدوث الوفاة لديهم بسبب تداعيات ومضاعفات أمراض القلب. وبالتحديد فقد انخفض خطر الوفاة القلبية المفاجئة - Sudden Cardiac Death - لديهم بنسبة 22% لمن يرتادون الساونا مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع، وبنسبة 63% لمن يرتادونها أربع مرات أو أكثر في الأسبوع. كما أن خطورة الإصابة بالأمراض القلبية القاتلة - Fatal Heart Disease - انخفض بنسبة 23% وبنسبة 48% لنفس الحالتين السابق ذكرهم. وانخفضت أيضاً خطورة الوفاة بسبب مرض القلب أو السكتة الدماغية - Heart Disease / Stroke Death - بنسبة 27% و 40% لنفس الحالتين السابقتين أيضاً، أي ارتياد حمامات الساونا ثلاث مرات أو أربع مرات أو أكثر في الأسبوع.

وأفاد الباحثون أيضاً بأنهم لا يعلمون السبب في حدوث هذه التأثيرات الإيجابية للساونا على مرضى القلب، أو سبب خطورة الحصول على تداعيات ومضاعفات لأمراض القلب، ولا لآلية الحصول على تلك الفائدة، الأمر الذي يحتاج إلى المزيد من البحث والدراسة للإستفادة منها. ولكنهم عرضوا عدة محاولات لتفسير ذلك أن التواجد في حمام الساونا يسبب :

ارتفاع نبضات القلب

ارتفاع في شدة انقباض العضلات

ارتفاع في حرارة الجسم

تنشيط إفراز العرق

وغيرها من المظاهر الشبيهة بتلك التي تحصل في حال ممارسة المجهود الرياضي البدني.

وعلى الرغم من هذه النتائج الإيجابية فإن من الضروري ملاحظة أنها مجرد دراسات وملاحظات، وأن أهم ما تفيدنا به هذه الدراسات هو أنها تعيد طرح التساؤلات الطبية حول استمرار أطباء القلب في منهج التحذير الطبي تجاه رغبة كافة الناس ومرضى القلب خاصةً في الاستمتاع بحمامات الساونا، ولكن في نفس الوقت لا تعطي تأكيدات للنصح بكثرة التردد على حجرات الساونا لبعض الحالات المعينة من مرضى القلب، مثل مرضى فشل القلب أو المرضى حديثي الإصابة بنوبة الجلطة القلبية أو مرضى الذبحة الصدرية أو مرضى التضيقات الشديدة في الصمامات القلبية أو غيرهم، وهي أمور تحتاج إلى مزيد من البحث والتعمق.


مصدر المقالة الأصلي :

للدكتور حسن محمد صندقجي - طبيب وباحث سعودي في المجال الصحي


التصنيف؛

إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

Top Post Ad

Below Post Ad