Type Here to Get Search Results !

ماهو الفرق بين المحتوى العربي والمحتوى الأجنبي؟

الفرق بين المحتوى العربي والمحتوى الأجنبي:

الفرق بين المحتوى العربي والمحتوى الأجنبي

ما الفرق بين المحتوى العربي والمحتوى الأجنبي في تقديم المعلومة الصحيحة؟

يعد الفرق بين المحتوى العربي والمحتوى الأجنبي في تقديم المعلومة والفائدة شاسعا جدا بالرغم من اختلاف اللغات بينهما، ولمعرفة الفرق بينهما يرجى اكمال قرائة المقال لتنعم بالفائدة.

المحتوى العربي ودوره في تقديم المعلومة

عند البحث عن معلومة باللغة العربية سوف تجد الكثير الكثير من المواقع العربية التي تتحدث عن هذا الموضوع الذي قمت بالبحث عنه للوصول إلى المعلومة الصحيحة واستخلاص الفائدة، ولكن المفاجأة هي أن الكثير أيضا من هذه المواقع لاتقدم الفائدة المطلوبة والمعلومة الصحيحة، وتجد أيضا أن المعلومة التي تبحث عنها في المحتوى العربي ضائعة بين الكثير من المحتويات الخادعة والكاذبة والتي تهدف فقط إلى جذب الزوار إلى مواقعهم الإلكترونية بغض النظر عن تقديم المعلومة الصحيحة في مقالاتهم أم لا، ولذلك تقوم بتصفح العديد والعديد من المواقع التي تتحدث عن نفس الموضوع الذي تبحث عنه في المحتوى العربي لتتأكد فقط من صحة المعلومة التي قمت بالبحث عنها، وهذا بدوره يضعف الثقة بالمحتوى العربي مقارنة مع المحتوى الأجنبي، وهذا بغض النظر أيضا عن الإعلانات الكثيرة والمزعجة الموجودة في معظم المواقع العربية التي يكون كل هم أصحابها هو تحقيق الربح المادي من دخول الزائر إلى موقعه دون النظر إلى تقديم الفائدة وكسب ثقة الزائر ليعود مرة أخرى إلى الموقع، إن احتاج إلى معلومة أخرى موجودة في الموقع الذي قام بكسب ثقته ونال بالطبع على إعجابه، من ناحية سهولة قرائة الموضوع، وجمال تنسيقه، بالإضافة الى استخلاص الفائدة والمعلومة بسهولة دون قراءة الكثير من السطور التي لامعنى لها سوى زيادة طول المقالة بكلمات وجمل لا معنى لها.

المحتوى الأجنبي ودوره في تقديم المعلومة

أما على صعيد المحتوى الأجنبي ، فأنا شخصيا أفضل البحث عن المعلومة في المحتوى الأجنبي أكثر من البحث عنها في المحتوى العربي، ولا أقوم سوى بترجمة المقال للحصول على الفائدة والمعلومة بشكل سلس وسهل للغاية، ودون البحث عنها في أكثر من موقع للحصول على المعلومة الصحيحة التي ابحث عنها، بل ويكفيني قراءة مقال أو مقالين على الأكثر لأتأكد من صحة المعلومة التي قمت بالبحث عنها في المحتوى الأجنبي، فضلا عن أن المواقع الأجنبية غير مزعجة بكثرة الإعلانات، ولا بالكلام الكثير دون فائدة، بل تجد نفسك تقرأ المقال من أوله حتى آخره دون ملل أو ضيق من طول المقالة، واستخلاص أكثر من فائدة أيضا فيه.

الفرق بين يوتيوب العرب ويوتيوب الغرب

مثله كمثل البحث في يوتيوب عن معلومة أيضا، فهناك الكثير من القنوات العربية التي تقوم بتضلليل الزائر بعناوين خادعة فقط من أجل الحصول على مشاهدات للفيديوهات المنشورة في قنواتهم، دون تقديم فائدة تذكر لهذا الزائر المسكين الذي لايزال يثق بالمحتوى العربي في الحصول على المعلومة الصحيحة التي يبحث عنها.
أما عند تصفح فيديوهات المحتوى الأجنبي تجد نفسك وجها لوجه أمام المعلومة التي تبحث عنها دون خداع أو تضليل.

ملاحظة هامة
لقد قمت بإدراج المحتوى الهندي ضمن المحتوى العربي في طريقة تقديم الفائدة والمعلومة الصحيحة في هذا المقال.


فلماذا نلجأ لهذه الطرق الخادعة في المحتوى العربي في نشر المعلومات الكاذبة والمضللة بينما يمكننا نشرها وتبسيطها وتقديمها للزائر لكي يستفيد منها؟


حقوق الطبع والنشر محفوظة
موقع د محمد الزرعيني
التصنيف؛

إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

Top Post Ad

Below Post Ad