Type Here to Get Search Results !

هل يعتبر التثاؤب المفرط مؤشرا على حالة صحية خطيرة ؟

هل يعتبر التثاؤب المفرط مؤشرا على حالة صحية خطيرة ؟

التثاؤب المفرط وعلاقته بحدوث النوبة القلبية 

هل يعتبر التثاؤب المفرط مؤشرا على حالة صحية خطيرة ؟

تعريف النوبة القلبية :

النوبة القلبية هي حالة طبية طارئة وخطيرة تتطلب العناية الطبية الفورية. النوبة القلبية هي حالة يتم فيها منع تدفق الدم إلى القلب، مما يؤدي إلى تعطيل انتقال الأكسجين وهذا يسبب بدوره إلى موت عضلة القلب في نهاية المطاف.

كيف يمكن تجنب حدوث النوبة القلبية ؟

يمكنن تجنب حدوث النوبة القلبية بسهولة إذا انتبهنا للعلامات والأعراض التي تظهر على المريض. لكن المشكلة تكمن في أنه ليست لكل أمراض القلب علامات وأعراض تحذيرية واضحة. فبالنسبة للكثير من الناس، يعد ألم الصدر الشديد و سقوط المريض على الأرض من العلامات الواضحة لحدوث النوبة القلبية. على العكس من ذلك، فإن بعض العلامات والأعراض قد لا توحي بحدوث النوبة القلبية، مثل حالات التثاؤب المفرط.

- التثاؤب وعلاقته بالنوبة القلبية

التثاؤب يعتبر أحد علامات الأرق. ولكن إذا واصلت القيام بالتثاؤب حتى في الأيام التي تنام فيها بشكل عميق، وعند عدم الشعور أيضا بالتعب والإرهاق على الإطلاق، فقد يكون ذلك من علامات و أعراض حالة صحية خطيرة.

ويُعتقد أن حدوث حالة التثاؤب المفرط مرتبط بالعصب المبهم الذي يمتد من قاع الدماغ إلى القلب والمعدة. ففي بعض الحالات، قد يتثاءب الشخص كثيرا عندما يكون هناك نزيف داخلي حول القلب. كما وترتبط ظاهرة التثاؤب أيضا بحدوث السكتة الدماغية. فوفقا للدراسات التي اجريت حول هذا الموضوع، فقد يمكن أن يحدث التثاؤب المفرط قبل السكتة الدماغية أو بعدها. ووفقا لخبراء الصحة، فإن أولئك الأشخاص الذين يتثاءبون كثيرا أثناء التمرينات الرياضية، خاصة في الأيام الحارة من السنة، قد يتعرضون لخطر الإصابة بنوبة قلبية أكثر من غيرهم.

- الارتباطات الأخرى لحالة التثاؤب المفرط

التثاؤب المفرط لا يرتبط بحدوث النوبات القلبية والسكتات الدماغية فحسب، بل يمكن أن يرتبط بالعديد من الحالات الصحية الأخرى مثل، أمراض أورام الدماغ، ومرض الصرع، ومرض تصلب الشرايين ومرض تليف الكبد، وعدم قدرة الجسم الطبيعية على التحكم بدرجة حرارته.

- الأمور التي يجب اتخاذها في هذه الحالة

إذا لاحظت حدوث زيادة مفاجئة في التثاؤب دون وجود سبب واضح لذلك، فقم باستشارت الطبيب المختص فورا. فكلما أسرعت في اللجوء و طلب المساعدة الطبية، كلما كان ذلك أفضل للمحافظة على صحتك. وهذا يؤدي إلى سرعة اكتشاف الطبيب سبب حدوث التثاؤب المفرط ثم يصف لك الدواء المناسب وفقًا لذلك.


وصفات د محمد الزرعيني
التثاؤب المفرط
التصنيف؛

إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

Top Post Ad

Below Post Ad