Type Here to Get Search Results !

العلاج بمسح الماء فوائده وطرق عمله

العلاج بمسح الماء فوائده وطرق عمله :

 العلاج بمسح الماء فوائده وطرق عمله

المسح بالماء البارد والماء الساخن والمسح المتعاقب :

 هذه الطريقة هي أسهل الطرق وأبسطها للعلاج بالماء، و تستخدم أساساً لعلاج المرضى الضعفاء، كما يمكن استخدامها بصورة مبدئية لترويض الجسم وزيادة مقاومته، وقد يكون المسح بالماء البارد أو الماء الساخن أو الماء البارد والماء الساخن بالتعاقب. و يمكن ممارسة المسح بالماء البارد في المنزل أما الماء الساخن والمسح المتعاقب فإنه يتطلب خبرة خاصة لا تتوفر إلاّ في المستشفيات وعند الممرضين المتخصصين.
وعند ممارسة المسح بالماء البارد، فإن الجسم لا بد أن يكون دافئاً قبل الممارسة، ويجب كذلك أن يدفأ بعد الإنتهاء من المسح، لذلك من الأفضل ممارسته في الصباح الباكر عند النهوض من الفراش.

طريقة المسح بالماء البارد :

ينزع المريض ملابسه، ثم تغمس فوطة في الماء، و تعصر جيداً و ينصح بها الطرف السفلي الأيمن من الجانب الداخلي ابتداء من الأصابع عند ظهر القدم صعوداً نحو أسفل البطن ثم يمسح نزولاً بعكس الإتجاه على الجانب الآخر للرجل، ثم مسحة ثالثة على الجانب الخلفي من الأسفل إلى الأعلى حتى ما فوق الإلية وبين ثنيتها.
وبعد ذلك تبلل الفوطة في الماء من جديد بعد تغير وجهها، وتعصر كما سبق ثم يمسح بها البطن والصدر بحركة لولبية متصاعدة ثم تحت الإبط وجانب الجذع الأيمن ثم الأيسر.
ثم تغمس الفوطة في الماء وتعصر، ويمسح بها الساعد الأيمن ثم الساعد الأيسر بنفس الطريقة التي تم بها مسح الطرف السفلي. ثم تغمس الفوطة في الماء وتفرد ويمسح بها الظهر.
ويلاحظ في كل مرة تجديد وجه الفوطة المستعملة لأن الاستعمال لمرة واحدة يرفع حرارة الجزء المستعمل ويقلل من فائدة المسح.
والمدة اللازمة لإتمام عملية المسح لا تزيد عن دقيقة واحدة خصوصاً بعد التمرن على ممارستها. و بعد المسح لا يجفف الجسم بل ترتدى الملابس مباشرةً ويعود المريض إلى الفراش.

فوائد مسح الجسم بالماء :

المسح الكلي بالماء البارد يكافح الأرق و يجلب النوم المريح.
وفي حالات الحميات ( السخونة ) والروماتيزم يمكن تكرار المسح من ثلاثة الى ستة مرات في اليوم حيث يثير التعرُّق ويخفف من وطاة الإصابة.
ويفيد المسح المتكرر في علاج الإلتهاب الربوي (Pneumonia) والإلتهاب البللوري (Pleurisy) والإلتهاب البريتوني (Peritonitis) والحمى القرمزية (Scarlet fever).
وكل هذه الأمراض ترتفع فيها درجة الحرارة إلى ما يقرب من ٤٠ درجة مئوي،  وفي هذه الحالات أيضاً يصاب القلب كما تصاب الشرايين بالإرتخاء.
ويلاحظ عدم اهمال المسح تحت الإبط وثنية الفخذ وثنية الإلية لإزالة ما يتراكم فيها من بقايا العرق ويعوق التنفس الجلد ونشاطه.
وتكرار المسح في الحميات المصحوبة بإفرازات عرقية مرة كل أربع ساعات ينشط الدورة الدموية و يسهل عمليه الإفراز. وفي الحالات التي تتطلب إثارة العرق يكون المسح كل نصف ساعة حتى يظهر العرق.
أما الأصحاء فيمارسون المسح الكلي بالماء البارد مرةً في اليوم بغرض ترويض الجسم وتقويته. 

إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

Top Post Ad

Below Post Ad