Type Here to Get Search Results !

فوائد استخدام الماء كعلاج للأمراض

كيف يساعد الماء جسم الإنسان على الشفاء؟

كيف يساعد الماء جسم الإنسان على الشفاء؟


استخدام الماء .. كعلاج :

يمتاز الماء بمجموعة من الخصائص الفريدة لإختلاف صوره وتعدد وسائل الإستفادة منه، مما يجعله قادرةً على مساعدة الجسم على الشفاء من عدة أوجه، تشتمل على :


تنشيط وتجديد حيوية الجسم :
وذلك في صورة : حمامات الماء البارد، حمامات الدوامات، حمامات البخار، دش الماء البارد .. .
مهدئ ومزيل للتقلصات :
حمامات الماء الدافئة، كمادات الماء الدافئة والباردة، الحقنة الشرجية.. .
خافض للحرارة :
حمامات الماء البارد السريعة، الكمادات الباردة.. .
مدر للبول :
حمامات أو اللفافات الموضعية الساخنة، كما أنّ شرب الماء نفسه يدر البول.. .
منشط قوي للدورة الدموية :
وذلك من خلال تعرض الجسم للمياه الساخنة والباردة بالتبادل بمختلف الوسائل.. .
منظف داخلي لجسم الإنسان :
المياه تذيب، وتنقي، وتستخرج السموم والمخلفات التي لا يحتاجها جسم الإنسان.. .
مطهر عام :
لأن الماء يقضي عادة على مختلف أنواع البكتيريا.. كما أنه ينظف الطعام الذي نأكله، وينظف البيئة من حولنا.. .
إمداد الجسم بالطاقة :
خلال تناول المياه المعدنية، وعمل حمامات الأعشاب الباردة أو الدافئة.. .
يقضي على الإحساس بالألم :
وذلك أن للثلج تأثيراً مخدراً لإلتهابات الأعصاب بالجلد.. .
يعمل كمهدئ للأعصاب :
وذلك في صورة حمامات الماء الدافئة، وحمامات الأعشاب.. .

طرق التداوي بالماء والإنتفاع بفوائدها الصحية :

ولما كان للماء (كما تم الشرح أعلاه) هذه المكانة العظيمة وهذه الخصائص المتعددة، فإنه من التقصير أن تتوقف الإستفادة منه على صورته المعروفة كشراب يروي ظماً فقط!.. إذ لا يزال هناك وسائل عديدة يمكن من خلالها الإستفادة من خصائص الماء المختلفة كدواء، وكعنصر فعّال للمحافظة على الصحة.. وهذا أمر واقع؛ فالعلاج بالماء ليس خدعة، ولا يجب أن يستهان به.. وحتى يتحقق ذلك لابد من ضبط بعض الأمور على أسس علمية سواءً فيما يتعلق بخصائص الماء المستخدمة، مثل : 
باردة - دافئة - ساخنة ، أو في صورة ثلج..
أو بطرق استخدامها، مثل :
عمل الحمامات سواءً الكاملة أو الجزئية، أو في صورة كمادات، وغير ذلك.. أو فيما يتعلق بالمدة اللازمة لكل طريقة للوصول بسرعة إلى الفائدة المطلوبة.
وهذه النقطة الأخيرة لها أهمية كبيرة لأن الغرض من الإنتفاع بفوائد الماء قد يتغير إذا لم يلتزم بالمدة المناسبة.. فمثلاً لا يجوز إطالة مدة عمل الحمامات أو استعمال الكمادات أكثر من اللازم لأن مثل هذا الإجراء يشبه من يقوم بشرب زجاجة العلاج دفعة واحدة بدلاً من الإكتفاء بملعقة واحدة اعتقاداً منه أن ذلك سوف يجلب له الشفاء العاجل والسريع!.


إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

Top Post Ad

Below Post Ad